5 خطوات لحل الشجار بين الأطفال
5 خطوات لحل الشجار بين الأطفال />

5 خطوات لحل الشجار بين الأطفال

 

من الممكن أن تكون العلاقة بين الأطفال متوترة جدًا، خاصة في المراحل العمرية الأولى، فالغيبة والجدل والغيرة التي تنشب بين الأطفال يمكن أن تعقد الصداقات بينهم، كما هو الحال مع الكبار، وكم رأينا من الأشقاء يتنازعون نتيجة الاختلافات في الآراء والقيم والشخصيات، لذلك فإن تعلم كيفية التعامل مع الخلافات التي تنشب بين الأطفال، والتواصل بشكل فعال يخفف من الضغط،

وهنا سنقدم لك 5 خطوات عليك اتباعها عند التعامل مع الشجار الواقع بين الأطفال:

أولاً/ هدئي من حدة الموقف

أعطي الجميع فرصة لأخذ استراحة بعد حلبة الصراع، ولبي لهم احتياجاتهم من أجل تهدئتهم، وقدمي لهم بعض الخيارات الجيدة مثل المشي بعيدًا وأخذ قسط من الراحة لبضع دقائق، أو العد إلى 10 (أو 100!)، أو التعبير عن المشاعر عن طريق كتابتها على ورقة، فالنقاش مع الأطفال في حالة الحزن والغضب لن يجدي نفعًا، لذلك اطلبي منهم معرفة أفضل طريقة لتهدئتهم قبل محاولة حل المشكلة.

ثانيًا/ افهمي تفاصيل المشكلة

عندما يسود الهدوء، تحدثي مع كل طفل (سواء معًا أو على حدة، حسب الظروف) وساعديهم على تحديد مشكلتهم، وشددي على أهمية الصدق والاعتراف بالخطأ الذي اقترفوه في الشجار، وأيضًا شجعيهم على استخدام عبارة “أنا” للتعبير عن مشاعرهم، على سبيل المثال، ” أنا شعرت بالحزن لأنه لم يسمح لي باللعب، لذلك قمت وألقيت حقيبته لكي أزعجه”.

ثالثًا/ اطلبي منهم الاعتذار  

قد يبدو الاعتذار أمرًا صعبًا، ولكنه سيساعدك على إصلاح وتحسين العلاقة مع الآخرين، ويتضمن الاعتذار ثلاثة أمور: الأسف، والمسؤولية، والعلاج.   

شجعي كل طفل على الاعتذار، وممكن أن تكون كتابة ما يودون قوله بداية موفقة، ومن ثم تعطى الرسالة للطفل المعتدى عليه، ويمكنك أخذ بعض الملاحظات المهمة لاستخدامها عند الاعتذار، وهنا قائمة من الأشياء التي تجعل الاعتذار جيدًا،

لذلك يفضل أن يلم الطفل بكل هذه الأجزاء:

  • استخدام كلمات مثل “أنا آسف”.
  • الاعتراف بالضبط كيفية الوقوع في الخطأ. (على سبيل المثال: “لقد استخدمت كلمات غير مرغوب فيها جرحت شعورك”)
  • معرفة كيفية إصلاح الوضع.
  • إعطاء وعد بالتصرف بشكل أفضل في المرة القادمة.
  • طلب السماح من المعتدى عليه.

ومن ناحية أخرى، فإن الاعتذارات السيئة تؤدي إلى القصور من أربع جوانب: تبرير الكلمات أو السلوك، وإلقاء اللوم على الضحية، واختلاق الأعذار، والتقليل من العواقب كأن يقول أحدهم (“كانت مجرد نكتة!”)

رابعًا/ عززي إيجاد الحلول

مكني الأطفال من التفكير في حلول لنزاعهم، وسيكون الأمر مغريًا جدًا لأن المعروف أن الكبار هم من يقترحون الحلول، ولكن عندما يفكر الأطفال ويتفقون على حل ما فإن ذلك سيكون مجديًا، وشجعي كل طفل على الإصغاء والتحدث مع بعضهم البعض بلطف وأمانة.

خامسًا/ تابعي الموقف

تابعي الأطفال وتحققي من أن الحل قد أجدى نفعًا، وإذا كانت استراتيجية “التحدث معًا / العمل بها” غير فعالة، فمن الأفضل اقتراح استراتيجية العثور على شخص آخر للجلوس معه، وحتى لو بدا أن الأطفال يحتاجون إلى استراحة طويلة، فإنه يقتضي التحدث بطريقة لبقة وباحترام.

تعلم هذه التقنيات في حل الشجار يمكن أن يساعد الكثير حتى البالغين.

ترجمة: الاء اسعيد