10 أسباب ضرورية لإجراء الولادة القيصرية
10 أسباب ضرورية لإجراء الولادة القيصرية />

10 أسباب ضرورية لإجراء الولادة القيصرية

 

طوال فترة الحمل تتوقع الكثير من النساء الولادة ولادة طبيعية، نظراً لعدم وجود شيء يدل على اللجوء إلى الولادة القيصرية ، إلا أن هناك بالفعل أشياء يراها الطبيب هامة جداً لإجراء الولادة القيصرية 


وفي هذه المقالة سنتعرف على هذه الأسباب التي تدفع الطبيب لإجراء الولادة القيصرية:

1-  تأخر علامات الولادة الطبيعية عن أقصى موعد محدد لها، مثل اتساع وضيق الرحم، أيضاً تأخر نزول رأس الجنين إلى منطقة الحوض.

2- هبوط أو سقوط  المشيمة وتغير وضعها، في الكثير من الأوقات قد يتغير مكان المشيمة بسقوطها وبالتالي التسبب في نزيف قوي وألم، وقد يكون هذا سبباً في نقص كمية الأكسجين التي تصل للجنين وبالتالي يضطر الطبيب لإجراء ولادة قيصرية سريعاً .

3- في كثير من الأحيان، يكون حجم رأس الجنين كبيراً وبالتالي يكون من الصعب مروروه من منطقة الرحم فيضطر الطبيب في النهاية لإجراء الولادة القيصرية تجنباً لأية حوادث للجنين أو الأم ، كما يحدث أيضاً أن يغير الجنين وضع رأسه في اللحظات الأخيرة وبالتالي قد تكون الولادة القيصرية هي الحل الأمثل.

4- الحوامل المصابات بمرض السكري هن أكثر عرضة للولادة القيصرية، فجنين الأم المصابة بالسكري يكون وزنه أكبر من الطبيعي في الكثير من الأحيان فيلجأ الأطباء للولادة القيصرية بدلاً من الطبيعية .

5-  الحوامل المصابات بأمراض القلب هن أكثر عرضة للولادة القيصرية منعاً لبذل مجهود المخاض في الولادة الطبيعية وتجنباً لتأثيره على عضلة القلب.

6- معظم الحوامل اللاتي سبق أن خضعن للولادة القيصرية من المرجح أن تكون ولادتهن الثانية قيصرية أيضاً.

7- الحامل بأكثر من طفل أي ” توائم ” تخضع كثيراً للولادة القيصرية.

8- انفصال المشيمة المفاجىء أثناء الولادة الطبيعية حدث طاريء يجبر الطبيب لإجراء الولادة قيصرياً .

9- مشكلات الحبل السري: قد تحدث العديد من المشكلات في الحبل السري وقد ينجم عنها نقص في الأوكسجين الواصل للجنين.

– أخيراً قد تطلب الأم نفسها إجراء الولادة القيصرية عوضاً عن الطبيعية لشعورها أنها الأفضل والأكثر راحة وقد تكون مرت بولادة طبيعية صعبة فلا تريد خوض التجربة مرة أخرى.

أسباب هامة جداً وضرورية تجعل الطبيب يلجأ للولادة القيصرية حفاظاً على صحة كل من الأم والجنين

… أخبرينا ما هي أسباب ولادتك القيصرية؟

بقلم: علياء عثمان