نصائح مهمة لتربية ابنك المراهق
نصائح مهمة لتربية ابنك المراهق />

نصائح مهمة لتربية ابنك المراهق

 

هل تواجهين صعوبة في تربية ابنك المراهق؟ هل تلاحظين أنه شخص عصبي ومتمرد يقف في وجه كل ما تأمرين به؟ هل تأملين في أن يصبح شخصًا ناجحًا ومطيعًا؟

في هذا المقال، سنقدم لك 10 نصائح فعالة لتربية الأبناء المراهقين والتي تساعد على التغلب على الصعوبات التي تتخللها،

وهي كالتالي:

  • كوني أمًا وصديقة في نفس الوقت

ابني مع ابنك علاقة وطيدة كنوع من الصداقة المبنية على مراعاة المشاعر واحترام الآراء، لأنك إذا أهملت علاقتك بابنك المراهق فسوف تفقدين دورك كأم في إعطاء الأوامر، وإذا منحته الحب والاهتمام والاحترام والثقة، فسوف تجدين ذلك في المقابل.  

  • خصصي وقتًا مع ابنك

تأكدي من تفقد ابنك كل يوم، فدقائق قليلة من المحادثة تقضيها مع ابنك بعد العشاء أو قبل الذهاب للنوم يمكن أن يخلق تواصلاً فعالاً معه، أيضًا حاولي الحفاظ على روتين أسبوعي منتظم للقيام بشيء مميز معه حتى ولو كان صنع آيس كريم أو الذهاب للمشي معًا.

  • قومي بالتربية الصحيحة

لا تلجئي إلى التمرد ورفض حقيقة أن ابنك في فترة البلوغ وأنه بحاجة إلى الحرية والاستقلال، لا تتردي في سؤال ابنك أين سيذهب وماذا سيفعل ومع من.

  • ادعمي ابنك

يريد ابنك المراهق أن يكون أفضل ما يكون، وواجبنا كآباء أن نساعده في ذلك، لكن لا تتوقعي منه أن يحقق كل الأهداف التي حددتها له، فابنك يريد أن يرسم أهدافه الخاصة بدعم من والديه اللذين يحبانه ويثقان بقدرته على تحقيق هدفه، راعي مشاعره وادعمي اكتشافاته وبذلك سيكون له صوت يسمع.

  • حافظي على تناول الوجبات معًا

تعتبر الوجبات فرصة عظيمة للتحدث مع ابنك عن أحداث اليوم، ولتقوية علاقتك به، وأيضًا تعتبر من أفضل الفرص للبقاء على دراية بحياة وتحديات ابنك، فقضاء الوقت مع ابنك للتحدث والمعانقة سر من أسرار سعادة ونجاح ابنك، فلا تهملي هذا الوقت.

  • كوني على تواصل دائم معه

إذا لم تكوني على دراية وعلم بما يجري مع ابنك، فقد فقدت الأمل في التأثير في النتائج.

  • شجعي ابنك على الرعاية الذاتية الجيدة

كما يحتاج ابنك المراهق ثماني ساعات من النوم يوميًا ونظامًا غذائيًا جيدًا، فهو أيضًا بحاجة إلى تجنب شرب القهوة، فهي فكرة سيئة للمراهقة المبكرة لما تسببه من اضطرابات في النوم، وأيضًا الوقت الكثير أمام شاشات الأجهزة الرقمية يقلل من إنتاج الميلاتونين ويسبب الأرق.

  • حافظي على الاجتماعات العائلية

خصصي وقتًا محددًا لعقد اجتماعات للعائلة فهي توفر مجالاً لمناقشة الإنجازات، والمشاكل، والخلافات بين الأخوة، والجداول المحددة، حيث أن كل فرد من العائلة يعبر عن وجهة نظره بلا مقاطعة وبلا تجاهل، ولكي تلزمي ابنك المراهق بهذه الاجتماعات، حاولي تحفيزه عن طريق منحه قطعة من البيتزا أو الآيس كريم بعد الاجتماع.

  • ضعي أجهزة الحاسوب قريبًا من ناظريك

من الصعب على الآباء مراقبة كل ما يقوم به أبناؤهم في مجال الانترنت فأحيانًا يكون لديهم معرفة باستخدامه أكثر من الآباء، لكن الدراسات أظهرت أنهم سيكونون أقل جرأة في محاولة تصفح المواقع التي لا ترغبين بها في حال وضعت جهاز الحاسوب في مكان قريب من ناظريك.

  • راعي الجدول الزمني لابنك

تشمل الاستقلالية تكوين العلاقات المقربة مع الآخرين ولكنها لا تعني إعلان حالة من التمرد، وكل مراهق لديه جدول زمني خاص به لكي يصبح شخصًا مسؤولاً ومستقلاً، لذلك لا تدفعي ابنك إلى الاستقلالية وهو غير مؤهل لذلك، عليك مراعاة جدوله الزمني.

  • لا تعاقبي ابنك

عليك أن تعلمي ابنك المراهق على تحمل المسؤولية، ولكن البدء بذلك يقتضي أن يقدر علاقته بك، وذلك يعني أن عليك وقف العقاب، وبدء الإصغاء والتواصل معه، وعليك أن تصري على إيجاد الطرق لتقويم الأخطاء، فالعقاب لن يجدي نفعًا وسيزيد الأمر سوءًا، وهذه هي الطريقة المثلى في تربية الابن المراهق حتى يتعلم إصلاح خطئه وجعل الأشياء أفضل، وبذلك ستزداد ثقته بك وسيتقرب منك أكثر فأكثر.