نصائح للتعامل مع الام العازبة
نصائح للتعامل مع الام العازبة />

نصائح للتعامل مع الام العازبة

طرق لتشجيع الأم العازبة ودمجها في المجتمع :

قلما تواجدت ظاهرة الأم العازبة في المجتمع العربي سابقًا، ولكن بدأت هذه الظاهرة بالظهور بسبب بعض المشاكل المالية والعائلية التي تدف الأم بتربية أبنائها بنفسها بدون مساعدة الوالد .

أولاً :

بناء علاقات اجتماعية مع أشخاص آخرين: فكلما انشأت الأم علاقات مع أشخاص آخرين زادت فعاليتها وانخراطها بالمجتمع، فلا تعد هذه العلاقات عائقًا عن تقدمها أو اعتمادها على نفسها .

ثانيًا :

المشاركة بسخاء: يجب عليها أن تعرض مساعداتها أو تطرح أفكارًا عدة ومختلفة، فلا تكتفي بكونها فردًا مستقلاً فقط.

ثالثًا :

أن يكون لها عائلة وأصدقاء داعمين ومشجعين : فكلما احتاجات الأم نصيحة أو مشورة أو مساعدة، فهؤلاء سيكونون دومًا الى جانبها لتقديم العون والمساعدة .

رابعًا :

الدعم المالي للأم : في هذه الحالة تحاول الأم جاهدة أن توفر كل احتياجاتها واحتياجات طفلها الأساسية، وفي حالة عدم توافر الدعم فإن هذا شيء يصعب تحقيقه.

خامسًا :

تشجيع الأم على المشاركة في الأنشطة المختلفة : هناك العديد من المراكز التي تقدم أنشطة وتدريبات تجعلها شخصًا ذا كفاءة وشخصية مستقلة بجميع مقوماتها

سادسًا :

حث الأم على البحث عن فرصة عمل :  في هذه الحالة ستكون الأم قادرة على توفير احتياجاتها واحتياجات أبنائها بدون الحاجة لمساعدة أشخاص آخرين .

سابعًا:

التقدير والاعتراف بها كشخص له مكانة : فيجب عدم التقليل من مكانة وقيمة المرأة في هذه الحالة، لأن هذا يجعلها شخصًا إيجابيًا له كيانه ومكانته .

وهنالك العديد والعديد من الأنشطة التي تستطيع الأم العازبة القيام بها من أجل قضاء وقتها في فعل شيء بناء يعود عليها وعلى أطفالها بالدخل المالي والراحة النفسية والاطمئنان بغض النظر عن ما يؤمن به بعض الاشخاص من أفكار سلبية تحبط الأم العازبة وتقلل من مكانتها، فعندما تشغل الأم نفسها فإنها تبعد الأفكار السلبية التي قد تحول حياتها الى جحيم، فيجب عليها هي نفسها أن تشعر بقيمتها كي لا تدع المجال لأي شخص آخر يقلل من قيمته لكونها مطلقة أو ارملة وتربي أطفالها بنفسها .