طرق اختيار الكتاب المناسب لطفلك
طرق اختيار الكتاب المناسب لطفلك />

طرق اختيار الكتاب المناسب لطفلك

 

هل أنهى أطفالك دراستهم وحان وقت الإجازة؟

من حق الأطفال الاستمتاع بإجازتهم بطريقة جميلة ومريحة بعد سنة دراسية مليئة بالكثير من المذاكرة والحفظ والضغط، لكن دورك كأم يمتد ليحصلوا على إجازة مفيدة لا تقتصر على النوم والراحة فقط، بل أيضًا تمتد إلى تنمية العقول وروح الإبداع والذكاء.

اجعلي أطفالك يحبون القراءة واختاري لهم الكتاب الأنسب باتباعك الطرق التالية:

1-قومي بمراعاة سن الطفل واستيعابه:

كل مرحلة عمرية لها ما يميزها وما يتناسب معها، لذلك تحديد عمر الطفل وقدرته الاستيعابية أحد الطرق لاختيار الكتاب المناسب للطفل.

2-اعتمدي التنوع والتغيير:

التنوع والتغيير أحد الطرق لجعل الأطفال يحبون الأمر ويرغبون به دائمًا، فالقصص والكتب المتنوعة والمختلفة في كل مرة ستجعل طفلك متشوقًا للمزيد، لذلك اختاري تارة القصص التي تتحدث عن الحيوانات وتارة أخري القصص الروائية البسيطة.

3-اعرفي ما يحبه طفلك:

لكل طفل طريقة تفكير وحب لنوع معين من الأحداث والقصص، وأكثر شخصية تستطيع فهم الطفل ومعرفة ما يحبه وما يفكر فيه وما سيلفت نظره كثيرًا هي الأم بكل تأكيد، لذلك تابعي أفكاره واهتماماته واختاري له الكتب على أساس ما يحبه ويهتم به.

4-اجعلي له حرية رأي في الاختيار:

يشعر الطفل بحب ولهفة أكثر عندما تولينه اهتمامًا، لذلك قدري رأيه وقدمي له الاختيارات المختلفة ليختار المفضل والأنسب له.

5-اختاري كتبًا أو قصصًا لكاتب معروف:

من الأفضل أن تختاري قصصًا معروفة لتكوني واثقة تمامًا من طريقة الكتابة والأسلوب.

6-اختاري قصصًا واقعية من حياتكم:

كلما اخترت قصصًا تتناول الحياة الطبيعية وقصصًا قصيرة من حياة الطفل قريبة للواقع، كلما كانت لها وقع أعمق وأجمل وتأثير إيجابي على الطفل يجعله يحب القراءة بشكل كبير.

7-لاحظي قدرة طفلك على القراءة:

عمر الطفل وقدرته على القراءة لهما دور كبير لاختيار الكتاب الأفضل والأنسب، كذلك كل طفل قد تختلف قدراته حتى لو كان العمر واحد، لذلك اعرفي قدرات طفلك جيدًا واختاري على أساسها.

8-استعيني بتجارب الأخريات:

إذا كان لديك إحدى الصديقات أو الأخوات ولديها أطفال، استعيني بخبرتها فى إعطائك مقترحات لقصص أو كتب سبق أن أحضرتها.

القراءة والمعرفة كنز ثمين لا ينتهي، ونحن أصبحنا في عصر الانترنت الذي يحمل العديد من المميزات والعيوب، لذلك تعتبر القراءة أفضل بكثير، فيفضل القراءة والاطلاع على كل ما يخصه في مراحل حياته المستقبلية والحصول على المعلومات التي يحتاجها.

بقلم: علياء عثمان