خمسة أسباب تدفع الرجل لممارسة العنف ضد المرأة
/>

خمسة أسباب تدفع الرجل لممارسة العنف ضد المرأة

العنف ضد المرأة أصبح من السمات الاساسية والشائعة في المجتمعات المختلفة و ليست العربية فقط ، بل أصبحت ظاهرة عالمية منتشرة .

سنتعرف معاً على أمور و تعريفات مهمة و توضيحية للعنف ضد المرأة .

أولاً : ما هو تعريف العنف ضد المرأة ؟

العنف ضد المرأة يتمثل بشكل عام في اتخاذ سلوك عنيف سيء موجه ضد المرأة ، و قد أوضحت الأمم الأمم المتحدة تعريف مخصص للعنف ضد المرأة على أنه ” سلوك يتم ممارسته ضد المرأة مدفوعاً بشيء من العصبية الجنسية و يتم بالتهديد بأي شكل من الأشكال أو الحرمان للحد من دورها و إلغاء كيانها و حريتها في حياتها الخاصة و العامة مما يؤدي بالتأكيد للأذى في عدة جوانب نفسية كانت أو جسدية أو جنسية .

بالتأكيد يعد سلوك العنف ضد المرأة انتهاك واضح و صريح و لحقوق الإنسان نظراً لتمثله في منعها من التمتع بأبسط حقوقها في الحياة مما يؤدي لعواقب وخيمة لا تقتصر على المرأة فقط بل بالتأكيد يمتد تأثرها وعواقبها على المجتمع بأكمله نظراً لكون المرأة عنصر أساسي و فعّال في المجتمع .

هل هناك أسباب تدفع الإنسان لارتكاب سلوك العنف ضد المرأة ؟؟

ما هي أسباب العنف ضد المرأة ؟

  • أسباب و دوافع اجتماعية :

تكاد تكون الدوافع الاجتماعية هي الأهم و المتسببة بشكل أساسي في العنف ضد المرأة ، فمع قلة الثقافة ودنو مستوى التعليم على مستوى المجتمعات بشكل عام و الجهل بالعديد من الأمور وراء مسمى العادات و التقاليد الخاصة بكل مجتمع فيلجأ الكثيرين لسلوكيات العنف ضد المرأة ، مع دعم و تشجيع فكرة العنصرية الاجتماعية الموجهة بشكل كامل ضد المرأة و الانحياز للقوة الذكورية بشكل مبالغ فيه .

  • أسباب و دوافع اقتصادية :

في العديد من المجتمعات و مع وجود الظروف الاقتصادية الصعبة يتعثر الكثيرين و مما يضطر الجميع للعمل و للأسف المرأة تصبح تحت ضغط رهيب مما يضطرها للجوء للعمل والاجبار للتعامل مع هذه الأزمة الاقتصادية و الضغوط النفسية و هنا يعد سبب واضح و دافع للوقوع تحت وطأة العنف ضدها  نظراً للبطالة و الفقر المتفشي .

  • أسباب و دوافع نفسية :

نتفق من البداية أن الشخص الذي يقوم بسلوكيات العنف ضد المرأة هو شخص تعرض من صغره لدوافع و ضغوط نفسية تضطره لسلوك طريق و تعامل غير سوي ، فقد يكون الجو العام للأسرة التي نشأ فيها سبب من أسباب المشكلات النفسية التي جعلت سلوكه غير متوازن خاصة إذا كان هناك عنف بين الأبوين أو وجود اعتداءات عنيفة من الأب على الأم فكانت سبب أساسي لاضطراب الشخصية و النفسية و دافع له لتعنيف المرأة مع مرور الوقت .

  • التأقلم مع الوضع و عدم اتخاذ رد فعل :

مشكلة كبيرة تقع فيها الكثيرات ممن تتعرضن للعنف و هي قبولها بالأمر و الواقع لأسباب كثيرة تجعلها لا تستطيع اتخاذ قرار لوقف هذا العنف ، فتتأقلم مع الوضع و لا تبدي أية رد فعل معارض مما يجعلها معرضة بشكل دائم للعنف بكل أشكاله .

  • سوء فهم الدين :

الدين يتخذه الكثيرين كحجة واضحة و مبررة لأفعالهم السيئة لسوء فهمهم من الأساس له بالشكل الصحيح فالوعي الديني المنخفض سبب أساسي لوجود عنف ئدام ضد المرأة .

العنف ضد المرأة مشكلة حقيقية و واقعية مثارة على مستوى جميع المجتمعات بتفاوت الدرجات لكن بالتأكيد يجب اتخاذ قرارات حاسمة و صارمة لوقف هذه السلوكيات التي تزعزع من شخصية المرأة و تدمرها نفسياً مما يجعل العواقب وخيمة على المجتمع بأكمله فيما بعد .