الوقت المناسب لـ صيام الطفل
الوقت المناسب لـ صيام الطفل />

الوقت المناسب لـ صيام الطفل

 

يعتبر شهر رمضان شهرًا مميزًا عند المسلمين ذا مكانة خاصة تميزه عن باقي شهور السنة الهجرية، فهو شهر الصوم الذي يعد أحد أركان الإسلام، ويمتاز بالعديد من الطقوس الدينية مثل التراويح، والمظاهر التراثية مثل الفانوس والزينة.

قد تتساءلين عن الوقت المناسب لـ صيام الطفل في رمضان، لذلك سنقدم لكِ الإجابة الوافية عن طرق تشجيع طفلك على الطيام في عدة نقاط مهمة.

1-من المعروف أن الصيام، مثله مثل أي عبادة إلزامية أخرى، يصبح إلزاميًا عندما يصل الشخص سن البلوغ.

2-بالنسبة للأطفال، نود التأكيد على أنه يحبذ للغاية تشجيعهم على الصيام عندما يبلغون سن السابعة إذا كانوا قادرين جسديًا على القيام بذلك.

يقول الداعية الإسلامي، شيخ محمد صالح المنجد:

“يحبذ تشجيع الأطفال على الصيام عند بلوغهم سن السابعة إذا كان لديهم المقدرة الجسدية على تحمل الصيام”.

بعض الناس متساهلون ومتسامحون عندما يتعلق الأمر بصيام أطفالهم، وقد يتغير الوضع عندما يشعر الطفل الصغير بالحماس ويختار الصيام ويكون قادرًا جسديًا على فعل ذلك، ثم يأمره والده أو أمه بالإفطار إظهارًا للشفقة والعطف، ولا يعلمون أن التعاطف الحقيقي يكمن في التشديد على أهمية الصيام وحث الطفل عليه وتعليمه آدابه، فالله سبحانه وتعالى يقول: (يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم نارًا وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما امرهم ويفعلون ما يؤمرون) “التحريم:6”.

أيضًا، يجب أن نولي اهتمامًا أكبر للفتاة عندما تبدأ الصيام بعد وصولها سن البلوغ، فهناك احتمال أن تصوم أثناء دورتها الشهرية الأولى خجلاً، ولا تدرك قضائها لهذه الأيام في أوقات لاحقة.

الصيام، مثل جميع الالتزامات الأخرى في الإسلام، يصبح إلزاميًا عند سن البلوغ، وهناك حديث يقَولَ فيه رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (مُرُوا أَوْلَادَكُمْ بِالصَّلَاةِ وَهُمْ أَبْنَاءُ سَبْعِ سِنِينَ، وَاضْرِبُوهُمْ عَلَيْهَا وَهُمْ أَبْنَاءُ عَشْرٍ، وَفَرِّقُوا بَيْنَهُمْ فِي الْمَضَاجِعِ).

ويمكن قول الشيء نفسه عن الصيام، أي أننا يجب أن نشجع أطفالنا على الصيام عندما يبلغون السابعة من العمر ويجب أن نشدد على صيامهم عندما يكونون في سن العاشرة، ولكنه يصبح إلزاميًا عندما يصلون سن البلوغ.

أخيرًا، نرجو أن نكون قدمنا لك الإجابة الشافية على سؤالك.