الصيام في فترة الحمل
الصيام في فترة الحمل />

الصيام في فترة الحمل

إذا كنت امرأة حاملاً أو تخططين للحمل، قد يتبادر إلى ذهنك مجموعة من الأسئلة المتعلقة بالصيام خلال شهر رمضان المبارك

لذلك سنقدم لك مجموعة من الأسئلة المتكررة مع إجاباتها:

أولاً/هل يجب علي الصيام؟

أعطت الشريعة الإسلامية الرخصة للمرأة الحامل أو المرضعة بالإفطار في حالة الخوف على صحتها أو صحة طفلها.

ويتم تعويض الأيام التي أفطرت فيها في أيام لاحقة، مع ذلك، هناك نساء حوامل يقررن الصيام خلال شهر رمضان، وهذا قرار شخصي يعتمد على عدة عوامل كمرحلة الحمل، والمشاعر التي تنتابك، والمشاكل التي مررت بها خلال فترة الحمل.

ويمكنك القيام بفحص صحي ومناقشة الطبيب عن إمكانية الإفطار، وأي نتائج محتملة مترتبة على الصيام، والحصول على بعض النصائح المتعلقة بصحتك وصحة طفلك خلال الصيام.

قد يؤثر الوقت الصيفي الحار والتزامات عملك على قرارك.

ثانيًا/ الصيام خلال الحمل آمن؟

ما زالت الأبحاث مستمرة في هذا المجال، ومن الرغم من عدم وجود دليل واضح، يعتقد العديد من الخبراء أن الصيام خلال الحمل فكرة غير جيدة، وهناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن النساء الحوامل اللواتي يصمن خلال شهر رمضان قد يكون لديهن مشيمة أصغر أو أطفال يقل وزنهن عند الولادة قليلاً، مقارنة بالنساء اللواتي لا يصمن.

وقد يزيد الصيام من خطر الإصابة بالجفاف خاصة في أجواء الحر الشديدة وقد يؤثر ذلك على عمل الكليتين وكمية السوائل المحيطة بطفلك، ومع ذلك، لم تكشف الدراسات عن أي اختلافات بين أطفال الأمهات الصائمات والغير صائمات.

وقد يعتمد الصيام أثناء الحمل على الحالة الصحية العامة للأم، ومرحلة الحمل.

ثالثًا/ في حال قررت الصيام، كيف يمكنني جعله سهلاً؟

في فترة الحمل، يحتاج جسمك إلى العديد من العناصر الغذائية والسوائل، فإذا كنت تودين الصيام أثناء الحمل، تأكدي من استشارة طبيبك حتى يقدم لك بعض النصائح ويجري بعض الفحوصات اللازمة.

قد ترغبين في صيام بعض الأيام، وتأجيل البعض، على سبيل المثال، قد تودين الصيام في أيام بديلة أو في عطلات نهاية الأسبوع لمحاولة جعله سلسًا.

وانتبهي إلى الجفاف خاصة في الأجواء الحارة، ومن العلامات التي تدل على الجفاف: الشعور بالعطش، ووجود بول داكن اللون، والدوخة، والصداع، والتعب، وجفاف الفم، وكميات قليلة من البول بشكل متكرر.

وإذا شعرت بالدوار أو الإغماء أو الضعف أو الإرهاق أثناء الصيام، حتى بعد الاستراحة، فعليك أن تتناولي مشروبًا حلوًا، ليحل محل السكر المفقود والسوائل، ووجبة خفيفة مالحة، لتحل محل الملح المفقود، أو تناولي محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم واتصلي بطبيبك، ولمحاولة التقليل من خطر الجفاف، حاولي التواجد في الظل، ولا تبالغي في بذل مجهود كبير، وحاولي أن تشربي السوائل عند الإفطار، وعند السحور.

وتذكري أنه خلال فترة الحمل، عليك زيادة كمية السوائل بمقدار كأس أو كأسين إضافيين في اليوم، وتناولي الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء مثل الفواكه والخضروات والحساء والعصيدة في وجبات الطعام الخاصة بالسحور والإفطار، فذلك يحافظ على رطوبتك، كما يفضل تجنب استهلاك الكثير من الأطعمة المالحة، خاصة في الصباح، لأن هذا قد يجعلك تشعرين بالعطش أكثر.

وتأكدي من تناول مكملاتك (حمض الفوليك وفيتامين د)، وتناولي الغذاء الصحي المتوازن خلال شهر رمضان حتى تحصلي على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجينها أنت وطفلك، وحاولي أيضًا تناول الأطعمة قليلة السكر مثل المعكرونة الكاملة، والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة، والشوفان، ونخالة الحبوب، والفاصوليا، والمكسرات غير المملحة، خاصة عند السحور.

أخيرًا، إذا قررت الصيام خلال شهر رمضان ثم بدأت تشعرين بعدم الارتياح، فمن المهم الاتصال بالطبيبة أو ممرضة التوليد في أقرب وقت ممكن والاستفسار عن إمكانية قطع الصيام.

ترجمة:الاء اسعيد