التغيرات التي تطرأ على الجنين والأم في الثلث الأول من الحمل
التغيرات التي تطرأ على الجنين والأم في الثلث الأول من الحمل />

التغيرات التي تطرأ على الجنين والأم في الثلث الأول من الحمل

يستمر الحمل لمدة 40 أسبوعًا وذلك من اليوم الأول بعد توقف الدورة الشهرية وحتى إنجاب الطفل، وهو مقسم إلى ثلاث مراحل: الثلث الأول (الشهر الأول، والثاني، والثالث) أي من الأسبوع الأول إلى 12، الثلث الثاني (الشهر الرابع، والخامس، والسادس) أي من الأسبوع 13 إلى 27، والثلث الثالث (الشهر السابع، والثامن، والتاسع) أي من الأسبوع 28 إلى موعد إنجاب الطفل

وهنا سنتطرق إلى ذكر التطورات التي يمر بها الجنين والتغيرات التي تطرأ على الأم في الثلث الأول:

أولاً: مراحل تطور الجنين في الثلث الأول (من الأسبوع الأول إلى الأسبوع 12)

عند 4 أسابيع:

-يبدأ الجهاز العصبي (الدماغ والحبل الشوكي) بالتكون.

-يبدأ القلب بالتكون.

-تبدأ الذراعين والساقين في الظهور.

-الآن طفلك جنين أو مضغة، ويبلغ طوله 1⁄25 بوصة.

عند 8 أسابيع:

-تبدأ الأعضاء الأساسية بالتكون.

-يبدأ قلب الجنين بالخفقان.

-يزداد طول الذراعين والأرجل.

-تبدأ أصابع اليدين والأرجل بالتشكل.

-تبدأ الأعضاء الجنسية بالتشكل.

-تبدأ ملامح الوجه بالتشكل.

-يبدأ الحبل السري بالتكون.

-في نهاية الأسبوع الثامن، يبلغ طوله حوالي بوصة واحدة، ويصل وزنه ⅛ أوقية.

عند الأسبوع 12:

-تبدأ الأعصاب والعضلات بالعمل، ويمكن لطفلك أن يرفع يده.

-تظهر الأعضاء التناسلية الخارجية.

-تنغلق الجفون لحماية العينين، وتظل منغلقة حتى الأسبوع 28.

-يتباطأ نمو الرأس، ويصبح طول الجنين حوالي 3 بوصات، ويزن تقريبًا أوقية.

ثانيًا: التغيرات التي تطرأ على المرأة الحامل في الثلث الأول

الآن سأتحدث عن التغيرات الجسدية والعاطفية التي تطرأ على المرأة الحامل وهي كالتالي:

غياب الدورة الشهرية

التعب الشديد

انتفاخ الثديين، وقد تبرز الحلمات

الغثيان مع أو بدون القيء (غثيان الصباح)

الرغبة الشديدة أو النفور من بعض الأطعمة

تقلب المزاج

الإمساك

كثرة التبول

صداع الراس

حرقة المعدة

زيادة أو خسارة الوزن

وفيما يتعلق بالتغيرات التي تطرأ على روتين المرأة الحامل، فهي كما يلي:

قد تؤدي بعض التغيرات التي تمرين بها في الثلث الأول من الحمل إلى تعديل روتينك اليومي، فقد تحتاجين إلى الذهاب إلى الفراش في وقت مبكر أو تناول وجبات أصغر أو بشكل أكثر، وهناك بعض النساء اللواتي يعانين من الانزعاج الشديد، وهناك أخريات لا يشعرن بشيء، فكل حمل مختلف عن الآخر.

هكذا نكون قد انتهينا من الثلث الأول من الحمل، وسنكمل إن شاء الله التغيرات التي تطرأ على الجنين والأم في الثلث الثاني والثالث من الحمل في مقالات أخرى.